Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تقنية

ما هو الذكاء الاصطناعي؟ وماهي مجالاته؟


ما هو الذكاء الاصطناعي؟ 

يميل الذكاء الاصطناعي في آلات مُبرمجة للتفكير والتعلم مثل البشر، إنَّه مجال متعدد التخصصات لعلوم الكمبيوتر ويشمل مجالات فرعية مختلفة، مثل التعلم الآلي ومعالجة اللغة الطبيعية ورؤية الكمبيوتر والروبوتات وغير ذلك.

يوجد نوعان رئيسان من الذكاء الاصطناعي: الذكاء الاصطناعي الضيق والذكاء الاصطناعي العام، وصُمِّم الذكاء الاصطناعي الضيق، المعروف أيضاً باسم الذكاء الاصطناعي الضعيف، لأداء مهام محددة ضمن مجال محدود، وتشمل الأمثلة المساعدين الصوتيين، مثل Siri وأنظمة التوصية والمركبات ذاتية القيادة.

يشير الذكاء الاصطناعي العام من ناحية أخرى إلى أنظمة الذكاء الاصطناعي التي تمتلك القدرة على فهم ذكائها وتعلمه وتطبيقه عبر مجموعة واسعة من المهام والمجالات، على غرار الذكاء البشري، وما يزال الذكاء الاصطناعي العام افتراضياً إلى درجة كبيرة ولم يتحقق بالكامل.

تصنيف أنظمة الذكاء الاصطناعي:

يمكن تصنيف أنظمة الذكاء الاصطناعي إلى ثلاث فئات عريضة بناءً على قدراتها:

1. الذكاء الاصطناعي الضيق (ANI):

يشير ANI إلى أنظمة الذكاء الاصطناعي المُصمَّمة لأداء مهام محددة، وتقتصر على مجال ضيق، إنَّهم يتفوقون في مهام محددة، وذكاؤهم يقتصر على تلك المنطقة بالذات.

2. الذكاء الاصطناعي العام (AGI):

يشير AGI إلى أنظمة الذكاء الاصطناعي10 طرق يدعم بها روبوت الذكاء الاصطناعي تطور شركتك التي تمتلك ذكاء على مستوى الإنسان وتستطيع فهم المعرفة وتعلُّمها وتطبيقها عبر مجالات مختلفة، ويمكن للذكاء الاصطناعي العام أن يؤدي أية مهمة فكرية يمكن للإنسان القيام بها.

3. الذكاء الاصطناعي الخارق (ASI):

هو نظام ذكاء اصطناعي يفوق الذكاء البشري في كل جانب تقريباً، ويشير إلى أنظمة الذكاء الاصطناعي المتقدمة جداً، والتي تستطيع التفوق على البشر في جميع المهام المعرفية تقريباً.

ما هو تاريخ الذكاء الاصطناعي؟ 

يعود تاريخ ظهور الذكاء الاصطناعي إلى منتصف القرن العشرين، وفيما يأتي بعض المعالم والتطورات الرئيسة في هذا المجال:

1. أُسس مُبكِّرة (أربعينيات القرن الماضي وخمسينياته):

  • ظهرت في الأربعينيات من القرن الماضي، فكرة إنشاء آلات تستطيع محاكاة عمليات التفكير البشري، واقترح باحثون مثل “وارين مكولوتش” و”والتر بيتس” نماذج من الخلايا العصبية الاصطناعية والشبكات العصبية.
  • في عام 1950، قدَّم “آلان تورينج” مفهوم اختبار تورينج، وهو اختبار لتحديد قدرة الآلة على إظهار سلوك ذكي لا يمكن تمييزه عن سلوك الإنسان.
  • في العام نفسه، وضعت “القوانين الثلاثة للروبوتات” لـِ “إيزاك أسيموف” الأساس للاعتبارات الأخلاقية في الذكاء الاصطناعي والروبوتات.

2. مؤتمر دارتموث وولادة منظمة العفو الدولية (1956):

  • في عام 1956، شَهِدَ مؤتمر “دارتموث” الذي نظمه “جون مكارثي” و”مارفن مينسكي” و”ناثانيال روتشستر” و”كلود شانون”، ولادة الذكاء الاصطناعي بصفته مجالاً للدراسة.
  • يهدف المؤتمر إلى استكشاف فكرة “آلات التفكير”، ووضع الأساس للبحث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي.

3. مناهج الذكاء الاصطناعي المُبكِّرة (الخمسينيات والستينيات):

  • ركَّزت أبحاث الذكاء الاصطناعي المُبكِّرة على الأساليب الرمزية أو القائمة على القواعد، ويهدف الباحثون إلى إنشاء برامج كمبيوتر تستطيع التلاعب بالرموز والمنطق لمحاكاة حل المشكلات البشرية.
  • في عام 1956، أصبح برنامج المنطق الذي طوَّره “ألين نيويل” و”هربرت أ. سايمون” أول برنامج لإثبات النظريات الرياضية.
  • في أواخر الخمسينيات وأوائل الستينيات من القرن الماضي، عمل الباحثون في مشاريع، مثل برنامج حل المشكلات العامة (GPS) ونظام الخبراء MYCIN للتشخيص الطبي.

4. الذكاء الاصطناعي “الشتاء” والأنظمة القائمة على المعرفة (السبعينيات والثمانينيات):

  • واجه التقدم في سبعينيات القرن الماضي، في مجال الذكاء الاصطناعي تحديات، أدت إلى فترة تُعرف باسم “شتاء الذكاء الاصطناعي”، وكانت التوقعات عالية؛ لكنَّ القيود الحسابية والوعود الزائدة قلَّلت من الحماسة.
  • حوَّل الباحثون تركيزهم إلى الأنظمة القائمة على المعرفة، والتي تستخدم المعرفة والقواعد المتخصصة لحل مشكلات محددة، وطُوِّرت اللغات المستندة إلى القواعد مثل PROLOG خلال هذا الوقت.

5. صعود التعلم الآلي والأنظمة الخبيرة (الثمانينيات والتسعينيات):

  • في الثمانينيات، اكتسبت مناهج التعلم الآلي شعبية، وطوِّرت تقنيات مثل backpropagation والشبكات العصبية.
  • شهدت الأنظمة الخبيرة، التي استخدمت تمثيل المعرفة ومحركات الاستدلال، استخداماً واسع النطاق في المجالات المختلفة.
  • في عام 1997، هزم “ديب بلو” من شركة IBM بطل الشطرنج العالمي “غاري كاسباروف”، وهذا سلَّط الضوء على إمكانات الذكاء الاصطناعي في التفكير الاستراتيجي.

6. البيانات الضخمة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي العملية (2000 – 2010): 

  • أدى توفُّر كميات كبيرة من البيانات والتطورات في قوة الحوسبة إلى اختراقات في الذكاء الاصطناعي.
  • اكتسبت تقنيات التعلم الآلي مثل آلات ناقلات الدعم (SVM) وأشجار القرار والغابات العشوائية مكانة بارزة.
  • ظهرت تطبيقات عملية للذكاء الاصطناعي، ومن ذلك التعرف إلى الكلام ورؤية الكمبيوتر وأنظمة التوصية والمركبات المستقلة.

7. التعلم العميق والتطورات الحديثة (2010 حتى الوقت الحاضر): 

  • اكتسب التعلم العميق، وهو حقل فرعي من التعلم الآلي القائم على الشبكات العصبية الاصطناعية، اهتماماً كبيراً، وحقَّقت الشبكات العصبية العميقة نتائج ملحوظة في التعرف إلى الصور والكلام ومعالجة اللغة الطبيعية ومجالات أخرى.
  • توسَّعت تطبيقات الذكاء الاصطناعي توسُّعاً أكبر، ومن ذلك المساعدين الافتراضيين، مثل Siri وAlexa والسيارات ذاتية القيادة والروبوتات المتقدمة.
  • أصبحت الاعتبارات الأخلاقية المحيطة بالذكاء الاصطناعي، مثل التحيز والشفافية والمساءلة، موضوعات هامة للمناقشة.

يتميز تاريخ الذكاء الاصطناعي بفترات من التفاؤل، وتليها نكسات وإعادة تقييم، ومع ذلك أدت التطورات والاختراقات الأخيرة إلى أن يصبح الذكاء الاصطناعي جزءاً لا يتجزأ من الصناعات المختلفة، مع دفع البحث والتطوير المستمر.

كيف غيَّر الذكاء الاصطناعي حياتنا؟

لقد ساهم الذكاء الاصطناعي في إحداث تغييرات هامة في جوانب حياتنا المختلفة، وفيما يأتي بعض الطرائق التي أثَّر بها الذكاء الاصطناعي في المجالات المختلفة وحوَّلها:

1. المساعدون الشخصيون والأجهزة الذكية: 

  • يستخدم المساعدون الظاهريون مثل Siri وGoogle Assistant وAlexa الذكاء الاصطناعي لفهم الأوامر الصوتية والرد عليها، ومساعدتنا في مهام مثل إعداد التذكيرات والإجابة عن الأسئلة والتحكم بالأجهزة المنزلية الذكية.
  • غالباً ما تستخدم الأجهزة الذكية، مثل منظمات الحرارة والكاميرات والأجهزة وخوارزميات الذكاء الاصطناعي لمعرفة تفضيلاتنا وتحسين وظائفها.

2. الرعاية الصحية:

  • يؤدي الذكاء الاصطناعي دوراً هاماً في التشخيص الطبي من خلال تحليل الصور الطبية، مثل الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي لاكتشاف العيوب ومساعدة أخصائي الأشعة على تحديد المشكلات الصحية المحتملة.
  • يمكن أن تساعد الخوارزميات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي على الكشف المُبكِّر عن أمراض، مثل السرطان وتشخيصها وتحسين نتائج العلاج وإنقاذ الأرواح.
  • يُسهِّل الذكاء الاصطناعي أيضاً تطوير الطب الشخصي واكتشاف الأدوية، من خلال تحليل مجموعات البيانات الكبيرة وتحديد الأنماط في المعلومات الجينية.

3. النقل والمركبات ذاتية القيادة:

  • يُحدِث الذكاء الاصطناعي ثورة في مجال النقل من خلال تطوير السيارات ذاتية القيادة والمركبات ذاتية القيادة، وتستخدم هذه المركبات تقنيات الذكاء الاصطناعي، مثل رؤية الكمبيوتر والتعلم الآلي ودمج أجهزة الاستشعار لإدراك محيطها واتخاذ القرارات والتنقل بأمان.
  • تعمل خوارزميات الذكاء الاصطناعي على تحسين تدفق حركة المرور وتخطيط الطريق وخدمات مشاركة الركوب، وهذا يؤدي إلى أنظمة نقل أكثر كفاءة وأماناً.

4. خدمة العملاء وChatbots:

  • تُستخدم روبوتات المحادثة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي في خدمة العملاء لتقديم ردود فورية والتعامل مع الاستفسارات والمساعدة على المشكلات الشائعة، ويستطيعون فهم اللغة الطبيعية والتعلم من التفاعلات وتحسين أدائهم بمرور الوقت.
  • يساعد وكلاء خدمة العملاء الافتراضيين وروبوتات الدردشة الشركات على تحسين أوقات الاستجابة، وتوفير الدعم على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع وتعزيز رضى العملاء.

ما هي وظيفة الذكاء الاصطناعي في وقتنا الحاضر؟ 

إنَّ وظائف الذكاء الاصطناعي تستخدم في الصناعات والقطاعات المختلفة اليوم، وفيما يأتي بعض الوظائف الرئيسة للذكاء الاصطناعي:

1. الأتمتة:

يُستخدَم الذكاء الاصطناعي لأتمتة المهام المتكررة والدنيوية، وتحسين الكفاءة والإنتاجية، ويستطيع التعامل مع إدخال البيانات، وفرز مجموعات البيانات الكبيرة ومعالجتها وتنفيذ عمليات صنع القرار الروتينية.

2. تحليل البيانات والتعرف إلى الأنماط:

تتيح تقنيات الذكاء الاصطناعي، مثل التعلم الآلي والتعلم العميق، وتحليل البيانات والتعرف إلى الأنماط على نطاق واسع، ويمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي تحليل كميات هائلة من البيانات للكشف عن الرؤى وتحديد الاتجاهات وعمل التنبؤات.

3. معالجة اللغة الطبيعية (NLP):

تُمكِّن البرمجة اللغوية العصبية للآلات من فهم اللغة البشرية وتفسيرها، وتُستخدم البرمجة اللغوية العصبية المدعومة بالذكاء الاصطناعي في تطبيقات، مثل روبوتات المحادثة والمساعدات الصوتية وترجمة اللغة وتحليل المشاعر وتلخيص النص.

4. رؤية الكمبيوتر: 

يمكِّن الذكاء الاصطناعي الآلات من فهم المعلومات المرئية من الصور ومقاطع الفيديو وتفسيرها، وتُستخدم رؤية الكمبيوتر في مهام، مثل التعرف إلى الصور واكتشاف الأشياء والتعرف إلى الوجه وأنظمة إدراك المركبات المستقلة.

ما هي مجالات استخدام الذكاء الاصطناعي؟ 

1. أنظمة التوصيات:

تحلِّل أنظمة التوصية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي تفضيلات المستخدم وسلوكه وبياناته التاريخية لتقديم توصيات مُخصَّصة، وتُستخدم على نطاق واسع في منصات التجارة الإلكترونية وخدمات البث ومنصات المحتوى ووسائل التواصل الاجتماعي.

2. المساعدون الظاهريون وروبوتات المحادثة:

يوفِّر المساعدون الظاهريون وروبوتات الدردشة القائمة على الذكاء الاصطناعي واجهات محادثة للتفاعل مع المستخدمين، ويستطيعون الإجابة عن الأسئلة، والمساعدة في المهام، وتقديم دعم العملاء وتقديم توصيات مُخصَّصة.

3. التحليلات التنبؤية: 

يمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي تحليل البيانات التاريخية لعمل تنبؤات وتوقعات، ويُستخدم هذا في مجالات مختلفة، مثل التمويل والتسويق وإدارة سلسلة التوريد والرعاية الصحية لتوقع الاتجاهات المستقبلية وتحسين العمليات واتخاذ قرارات تعتمد على البيانات.

4. الأنظمة الذاتية:

يتيح الذكاء الاصطناعي تطوير الأنظمة المستقلة، مثل السيارات ذاتية القيادة والطائرات دون طيار والروبوتات، وتستخدم هذه الأنظمة تقنيات الذكاء الاصطناعي لإدراك بيئتها واتخاذ القرارات والتنقل دون تدخُّل بشري.

في الختام:

تمتلك تقنيات الذكاء الاصطناعي القدرة على إحداث ثورة في صناعات عدة، ومن ذلك الرعاية الصحية والتمويل والنقل والترفيه، ومع ذلك توجد أيضاً اعتبارات أخلاقية ومجتمعية تحيط بالذكاء الاصطناعي، مثل الخصوصية والتحيز واستبدال الوظائف والاستخدام المسؤول لأنظمة الذكاء الاصطناعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى