Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تقنية

الذكاء الاصطناعي في الإمارات


تسلِّم دولة الإمارات العربية المتحدة بأهمية الذكاء الاصطناعي بوصفه تكنولوجيا تحويلية يمكن أن تدفع النمو الاقتصادي، وتعزز الخدمات العامة، وتدفع البلاد نحو اقتصاد قائم على المعرفة، ولتصبح رائدة عالمياً في مجال الذكاء الاصطناعي استثمرت الإمارات العربية المتحدة إلى حد كبير في البحث والتطوير، واعتمدت الذكاء الاصطناعي في مختلف القطاعات.

يتيح دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي إمكانات هائلة لتبسيط العمليات وتحسين الكفاءة ومواجهة التحديات المعقدة التي تواجه الإمارات العربية المتحدة، ويهدف هذا المقال إلى النظر في دور الذكاء الاصطناعي وتأثيره في الإمارات العربية المتحدة؛ إذ سيتناول التطور التاريخي للذكاء الاصطناعي في البلاد، ويفحص تطبيقاته في مختلف القطاعات، ويناقش السياسات والمبادرات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي، ويتناول التحديات والاعتبارات المرتبطة به، ويقدم رؤى عن الآفاق المستقبلية والفرص التي يوفرها الذكاء الاصطناعي.

التبني الباكر لتقنيات الذكاء الاصطناعي:

أظهرت دولة الإمارات العربية المتحدة التزاماً ملحوظاً بالتبني الباكر ودمج تقنيات الذكاء الاصطناعي، وفي عام 2016 بالذات أطلقت الإمارات الاستراتيجية الإماراتية للذكاء الاصطناعي التي تهدف إلى تعزيز مكانة البلاد بوصفها محوراً عالمياً للبحث والتطوير والابتكار في مجال الذكاء الاصطناعي، وهذه الاستراتيجية علامة على بداية جهود متواصلة للاستفادة من الذكاء الاصطناعي لتعزيز التنويع الاقتصادي وتحسين الخدمات الحكومية وتحسين جودة الحياة العامة للمقيمين والزوار.

إنشاء مبادرات ومؤسسات تركز على الذكاء الاصطناعي:

أنشأت الإمارات العربية المتحدة مبادرات ومؤسسات متنوعة لدعم تطوير الذكاء الاصطناعي ونشره، وتُعَد جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي (MBZUAI) التي أُسِّسَت عام 2019 أول جامعة عالمية تعنى بالذكاء الاصطناعي على مستوى الدراسات العليا، فتوفر برامج حديثة وتقوم بالبحث المتقدم في مجال الذكاء الاصطناعي؛ ما يجذب طلاباً وباحثين موهوبين من جميع أنحاء العالم.

إضافة إلى ذلك أطلقت مؤسسة مستقبل دبي برنامج “مسرعات مستقبل دبي” الذي يربط مؤسسات الحكومة بشركات الذكاء الاصطناعي الناشئة ويعزز التعاون في تطوير حلول ذكاء اصطناعي مبتكرة.

الدعم الحكومي والاستثمار في البحث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي:

أدت حكومة الإمارات العربية المتحدة دوراً حاسماً في تعزيز البحث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي من خلال استثمارات كبيرة وسياسات داعمة، فمؤتمر دبي للذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية في عام 2019 مثلاً أبرز التزام الحكومة بالاستفادة من الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية لتحسين نتائج المرضى وخدمات الرعاية الصحية، كما أنَّ إنشاء مناطق حرة متخصصة في الذكاء الاصطناعي مثل مدينة دبي للإنترنت وسوق أبوظبي العالمي قدَّم بيئة مناسبة لشركات الذكاء الاصطناعي وشركات التكنولوجيا للنمو؛ ما جذب لاعبين دوليين لإقامة عملياتهم في الإمارات العربية المتحدة.

تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مختلف القطاعات في الإمارات العربية المتحدة:

1. الرعاية الصحية:

شهد قطاع الرعاية الصحية في الإمارات العربية المتحدة تقدماً كبيراً من خلال تطبيقات الذكاء الاصطناعي، وقد استُخدِمت أنظمة التشخيص والعلاج القائمة على الذكاء الاصطناعي لتعزيز دقة التشخيص الطبي وكفاءته؛ ما يمكِّن المهنيين الصحيين من اتخاذ قرارات أكثر معرفة، إضافة إلى ذلك قُدِّمت تقنيات الروبوتات والتشغيل الآلي للمساعدة في العمليات الجراحية وعمليات التأهيل؛ ما يؤدي إلى تحسين نتائج المرضى، وتتمتع هذه التطبيقات بإمكانات ثورية لتحسين تقديم الرعاية الصحية من خلال تقليل الأخطاء، وتحسين توزيع الموارد، وتقديم رعاية مخصصة للمرضى.

شاهد بالفديو: وظائف لا يمكن للذكاء الاصطناعي القيام بها

 

2. النقل:

تستكشف الإمارات العربية المتحدة حالياً تطبيقات الذكاء الاصطناعي في قطاع النقل لتعزيز الحركية والكفاءة والسلامة، وقد طُوِّرَت المركبات ذاتية القيادة وأنظمة النقل الذكية بهدف تحويل طريقة التنقل والسفر للأفراد، كما تمتلك التاكسي القائمة على القيادة الذاتية والحافلات ذاتية القيادة القادرة على تقليل ازدحام المرور، وتحسين سلامة الطرق، وزيادة الوصولية.

إضافة إلى ذلك يمكن لأنظمة إدارة حركة المرور القائمة على الذكاء الاصطناعي تحسين تدفق المرور وتقليل وقت السفر وتقليل استهلاك الوقود، فيتيح دمج الذكاء الاصطناعي في قطاع النقل إمكانية ثورية لتحسين التنقل الحضري والمساهمة في نظام نقل أكثر استدامة وكفاءة.

3. المالية والبنوك:

لقد اعتمد قطاع المالية والبنوك في الإمارات العربية المتحدة تقنيات الذكاء الاصطناعي لتعزيز الأمان والكفاءة وتجربة العملاء، وقد استُخدِمت أنظمة الكشف عن الاحتيال القائمة على الذكاء الاصطناعي لتحديد  النشاطات الاحتيالية ومنعها؛ ما يحمي المصالح المالية للأفراد والمؤسسات، كما تقوم خوارزميات الذكاء الاصطناعي بتحليل كميات ضخمة من البيانات المالية لتقديم نصائح وتوصيات مالية مخصصة؛ وهذا بدوره يمكِّن الأفراد من اتخاذ قرارات استثمار مطلعة، وتستخدم كذلك الشات بوتات والمساعدين الافتراضيين المعتمدين على الذكاء الاصطناعي لتحسين خدمة العملاء من خلال تقديم ردود سريعة ودقيقة على الاستفسارات، وتعزز هذه التطبيقات في قطاعي المالية والبنوك الكفاءة التشغيلية وتقلل المخاطر وتقدم حلولاً مالية مخصصة.

4. التعليم:

يستغل قطاع التعليم في الإمارات العربية المتحدة تقنيات الذكاء الاصطناعي لإنشاء تجارب تعليمية شخصية وتفاعلية، ويمكن لمنصات التعلم القائمة على الذكاء الاصطناعي التكيف مع احتياجات الطلاب الفردية وتقديم محتوى وتقييمات تعليمية مخصصة.

يساعد المعلمون الافتراضيون والشات بوتات على تسهيل التعلم الفردي من خلال تقديم ملاحظات وتوجيهات في الوقت الفعلي، كما يمكن للذكاء الاصطناعي تحليل البيانات التعليمية لتحديد أنماط التعلم؛ ما يمكِّن المعلمين من تحسين طرائق التدريس وتصميم المناهج التعليمية، وتتمتع هذه التطبيقات في التعليم بإمكانية تعزيز انشغال الطلاب، وتحسين نتائج التعلم، وتعزيز التعلم مدى الحياة.

5. المدن الذكية والبنية التحتية:

تقدمت الإمارات العربية المتحدة في بناء المدن الذكية التي تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي لتعزيز إدارة البنية التحتية والاستدامة، ويتيح تحليل البيانات في الوقت الفعلي لاستهلاك الطاقة لأنظمة إدارة الطاقة القائمة على الذكاء الاصطناعي تحسينَ استهلاك الطاقة من خلال تحليل البيانات في الوقت الحقيقي وضبط إمداد الطاقة وفقاً لذلك.

إضافة إلى ذلك تُمكِّن أدوات التخطيط الحضري التي تعتمد الذكاء الاصطناعي توزيعاً فاعلاً للموارد وتصميم البنية التحتية بصورة مثالية وتحسين إدارة المرور، كما تسهم تقنيات الذكاء الاصطناعي في الصيانة التنبؤية للبنية التحتية من خلال تحليل البيانات والكشف عن الأعطال المحتملة؛ ومن ثمَّ تقليل فترة التعطل وتحسين الكفاءة التشغيلية.

تسهم هذه التطبيقات في المدن الذكية والبنية التحتية في التنمية المستدامة وتحسين استغلال الموارد وتعزيز جودة الحياة للسكان، ويوضح دمج الذكاء الاصطناعي في مختلف القطاعات في الإمارات العربية المتحدة التزامَ البلاد بتبني الابتكار واستخدام التقنيات الحديثة لتحقيق النمو الاقتصادي وتحسين حياة سكانها.

السياسات والمبادرات في مجال الذكاء الاصطناعي في الإمارات العربية المتحدة:

1. الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي:

وضعت دولة الإمارات العربية المتحدة استراتيجية وطنية شاملة للذكاء الاصطناعي لتوجيه وتنظيم وتطوير وتنفيذ تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتتضمن الاستراتيجية أركاناً متنوعة مثل التعليم، والبحث، والحوكمة، والتشريعات، والاستثمار، وريادة الأعمال، والأخلاقيات الخاصة بالذكاء الاصطناعي، وتحدد الاستراتيجية خارطة طريق لتمكين دولة الإمارات العربية المتحدة بوصفها قائداً عالمياً في مجال الذكاء الاصطناعي من خلال تعزيز الابتكار وتعزيز التعاون بين الحكومة والأوساط الأكاديمية والصناعية، وإنشاء بيئة ملائمة لتطوير واعتماد تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتحدد الاستراتيجية أهدافاً واضحة ومستهدفة؛ ما يضمن نهجاً منسقاً وشاملاً لتطوير الذكاء الاصطناعي ودمجه في البلاد.

2. الحوكمة والأخلاقيات الخاصة بالذكاء الاصطناعي:

تسلط الضوء على أهمية تطبيق الذكاء الاصطناعي على نحو مسؤول وأخلاقي، فقد ركزت دولة الإمارات العربية المتحدة على وضع أطر حوكمة الذكاء الاصطناعي وإرشادات أخلاقية، كما تهدف البلاد إلى ضمان الشفافية والعدالة والمساءلة في أنظمة الذكاء الاصطناعي، وقد أنشأت حكومة الإمارات العربية المتحدة هيئات تنظيمية ومبادرات مثل مجلس الأخلاقيات الخاص بالذكاء الاصطناعي في الإمارات العربية المتحدة لمعالجة الاعتبارات الأخلاقية، وتعزيز الممارسات المسؤولة للذكاء الاصطناعي، ووضع إرشادات لتطوير ونشر الذكاء الاصطناعي، وتهدف دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال معالجة الحوكمة والأخلاقيات الخاصة بالذكاء الاصطناعي استباقياً إلى بناء الثقة العامة في تقنيات الذكاء الاصطناعي.

3. الاستثمارات في الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي ومراكز البحث:

استثمرت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى حد كبير في دعم الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي وإنشاء مراكز بحث لتعزيز الابتكار وتعزيز تطوير الذكاء الاصطناعي، وتوفر البلاد مجموعة من برامج التمويل والحاضنات والمسرعات لتعزيز الشركات الناشئة القائمة على الذكاء الاصطناعي ودعمها.

توفر هذه المبادرات الدعم المالي والإرشاد والوصول إلى الموارد للرواد والباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي، إضافة إلى ذلك فقد أنشأت دولة الإمارات العربية المتحدة مراكز بحث ومعاهد مخصصة للذكاء الاصطناعي، مثل مركز البحث والتطوير في الذكاء الاصطناعي لإجراء بحوث وتطوير متقدم بالتعاون مع الشركاء الوطنيين والدوليين.

4. التعاون مع المنظمات والمؤسسات الدولية:

تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة بنشاط في التعاون والشراكات مع المنظمات والمؤسسات الدولية لتعزيز تبادل المعرفة والتعاون في البحث ونقل التكنولوجيا في مجال الذكاء الاصطناعي، وقد وقعت البلاد اتفاقيات وشكَّلت شراكات مع منظمات رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي والجامعات العالمية للاستفادة من خبراتهم والبقاء على رأس التطورات في الذكاء الاصطناعي.

تسهم هذه التعاونات في تبادل أفضل الممارسات والوصول إلى المواهب العالمية ونقل المعرفة؛ ما يمكِّن دولة الإمارات العربية المتحدة من تسريع تطوير الذكاء الاصطناعي والاستفادة من الشبكات العالمية للذكاء الاصطناعي.

التحديات والاعتبارات:

1. الاعتبارات الأخلاقية ومخاوف الخصوصية:

تنشأ الاعتبارات الأخلاقية ومخاوف الخصوصية مع ازدياد انتشار تقنيات الذكاء الاصطناعي في الإمارات العربية المتحدة، فيثير استخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي في عمليات اتخاذ القرارات تساؤلات عن العدالة والتحيز والمساءلة، ومن الأمور الحاسمة ضمان أنَّ نظم الذكاء الاصطناعي لا تميز ضد أفراد معينين أو تعزز التحيزات القائمة.

إضافة إلى ذلك يتطلب جمع كميات ضخمة من البيانات الشخصية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي وتحليلها اتخاذ إجراءات قوية لحماية البيانات والخصوصية، كما يشكل تحقيق التوازن بين الابتكار وحماية حقوق الفرد والخصوصية تحدياً يجب معالجته لبناء الثقة والثقة العامة في تقنيات الذكاء الاصطناعي.

2. التأثير في سوق العمل والقوى العاملة:

قد يكون للدمج السريع لتقنيات الذكاء الاصطناعي في مختلف القطاعات تأثيراتٌ في سوق العمل والقوى العاملة في الإمارات العربية المتحدة، في حين أنَّه لدى الذكاء الاصطناعي القدرة على أتمتة المهام الروتينية وتحسين الإنتاجية، ولكن ثمة قلق بشأن إمكانية استبعاد فرص العمل، وقد تصبح بعض الأدوار قديمة أو تتعرض لتغييرات كبيرة بسبب إدخال أنظمة الذكاء الاصطناعي؛ لذا من الضروري التنبؤ بهذه التغييرات ووضع استراتيجيات لتدريب وتأهيل القوى العاملة للتكيف مع تطور سوق العمل، وضمان انتقال سلس، وتوفير فرص عمل جديدة في مجالات ذات صلة بالذكاء الاصطناعي؛ وكلها أمور حاسمة في التخفيف من تأثيره في القوى العاملة.

3. الأطر التنظيمية والمسائل القانونية:

يترتب على استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي تحديات قانونية وتنظيمية يجب معاملتها، فيتطلب وضع أطر ومبادئ توجيهية واضحة لتنظيم نظم الذكاء الاصطناعي تطويرها ونشرها واستخدامها، كما يجب النظر بعناية في قضايا مثل المسؤولية، والمساءلة، والملكية الفكرية، وملكية البيانات، فتحتاج الإمارات العربية المتحدة إلى وضع أطر تنظيمية شاملة ومتكيفة تحقق التوازن بين تعزيز الابتكار وضمان الاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي، إضافة إلى أنَّ الجهود التعاونية بين الهيئات الحكومية والخبراء القانونيين وأصحاب المصلحة في الصناعة هي حاسمة في إقامة لوائح فاعلة وقادرة على مواكبة التطورات في مجال الذكاء الاصطناعي.

الرؤية المستقبلية والفرص:

1. التطورات والابتكارات المحتملة في مجال الذكاء الاصطناعي:

يحمل مستقبل الذكاء الاصطناعي في الإمارات العربية المتحدة إمكانات هائلة للتطورات والابتكارات، ومع استمرار تطور التكنولوجيا من المتوقع أن تصبح أنظمة الذكاء الاصطناعي أكثر تطوراً، وقادرة على معاملة المهام المعقدة وتوليد رؤى بمقياس لم يسبق له مثيل؛ إذ ستدفع التحسينات في خوارزميات التعلم الآلي، ومعالجة اللغة الطبيعية، والرؤية الحاسوبية، والروبوتات تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي بإمكانات محسنة.

إضافة إلى ذلك تقدم المجالات الناشئة مثل الحوسبة الكمية والذكاء الاصطناعي القابل للتفسير أفاقاً جديدة للبحث والتطوير؛ ما يمهد الطريق لاكتشافات جديدة في تقنيات الذكاء الاصطناعي في الإمارات العربية المتحدة.

2. دور الذكاء الاصطناعي في تحقيق رؤية الإمارات 2021 ورؤية 2071:

يؤدي الذكاء الاصطناعي دوراً حاسماً في تحقيق رؤية الإمارات 2021 ورؤية 2071 من خلال دمج الذكاء الاصطناعي في جميع القطاعات، فتهدف الإمارات إلى تعزيز التنويع الاقتصادي، وتحسين الخدمات الحكومية، وتعزيز الابتكار، وتحقيق التنمية المستدامة، كما يمكن للذكاء الاصطناعي أن يسهم في تحويل الصناعات الرئيسة، وزيادة الإنتاجية، وتوليد فرص اقتصادية جديدة، وقد يسهم في إنشاء مدن وبنية تحتية ذكية، وتحسين إدارة الموارد والاستدامة البيئية، وبوجود الذكاء الاصطناعي في الصدارة يمكن للإمارات أن تصنف نفسها قائداً عالمياً في مجال الابتكار والتكنولوجيا والاقتصادات المستدامة؛ ما يدفع البلاد نحو التقدم والازدهار لمواطنيها.

3. فرص التعاون والشراكات الدولية:

يتيح التزام الإمارات الذكاء الاصطناعي فرصاً كبيرة للتعاون مع الشراكات الدولية، ويوفر استثمار البلاد في مراكز البحث في مجال الذكاء الاصطناعي، والتعاون مع منظمات الذكاء الاصطناعي العالمية، والسياسات الداعمة بيئة جاذبة للخبراء والباحثين والشركات الدولية في مجال الذكاء الاصطناعي، ويمكن للمشاريع المشتركة والشراكات ومبادرات تبادل المعرفة أن تعزز الابتكار وتسرِّع من تطوير الذكاء الاصطناعي وتعزز النمو الاقتصادي، فتسمح الشراكات الدولية بتبادل أفضل الممارسات والخبرات والتكنولوجيات؛ ما يمكِّن الإمارات من الاستفادة من التجارب العالمية والمساهمة في تقدُّم الذكاء الاصطناعي على نطاق عالمي.

في الختام:

لقد أظهرت دولة الإمارات العربية المتحدة التزاماً ملحوظاً بتبني القوة التحويلية للذكاء الاصطناعي (AI) واستثمارها، فالنظرة الأولى إلى الذكاء الاصطناعي في الإمارات تسلط الضوء على الاعتماد الباكر، وإنشاء مبادرات ومؤسسات متخصصة في الذكاء الاصطناعي، والدعم الحكومي الكبير والاستثمار، وقد نجحت الإمارات في تطبيق الذكاء الاصطناعي من خلال مختلف القطاعات، ومن ذلك الرعاية الصحية والنقل والمالية والتعليم والمدن الذكية؛ ما يؤدي إلى تقدم يعزز الكفاءة ويحسن الخدمات ويحول الصناعات.

لقد أسهمت سياسات الذكاء الاصطناعي والمبادرات في الإمارات مساهمة حاسمة في تعزيز تطوير الذكاء الاصطناعي ودمجه، كما تقدم الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي خارطة طريق للبحث في الذكاء الاصطناعي والحوكمة والاستثمار والأخلاقيات، كما تضمَّن التركيز على الحوكمة والأخلاقيات في الذكاء الاصطناعي نشر النظم على نحو مسؤول وحماية حقوق الأفراد والخصوصية، إضافة إلى ذلك تستثمر الإمارات في الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي ومراكز البحث إلى جانب التعاون مع المنظمات والمؤسسات الدولية؛ ما يسهم في تبادل المعرفة والبحث ونقل التكنولوجيا.

تعمل الإمارات على معالجة التحديات والاعتبارات في اعتماد الذكاء الاصطناعي، مثل الاعتبارات الأخلاقية وتأثيرها في سوق العمل والأطر التنظيمية من خلال اتخاذ إجراءات استباقية، ومن خلال معاملة هذه التحديات بعناية، يمكن للإمارات ضمان اعتماد الذكاء الاصطناعي بصورة مسؤولة ومستدامة.

نظراً للمستقبل توفر الإمارات فرصاً كبيرة للتطورات والابتكارات والتعاون العالمي في مجال الذكاء الاصطناعي والتقدمات المحتملة في تقنيات الذكاء الاصطناعي جنباً إلى جنب مع تركيز البلاد على تحقيق رؤية الإمارات 2021 ورؤية 2071، فتفتح آفاقاً للتنوع الاقتصادي وتحسين الخدمات الحكومية والتنمية المستدامة.

إضافة إلى ذلك يعزز التزام الإمارات التعاون والشراكات الدولية في الذكاء الاصطناعي تبادل المعرفة وتسريع تطوير الذكاء الاصطناعي على الصعيد العالمي، كما أنَّ النهج الاستباقي للإمارات في مجال الذكاء الاصطناعي من التطورات التاريخية إلى التطبيقات الحالية والسياسات والرؤية المستقبلية يبرز التزامها بالاستفادة من الذكاء الاصطناعي بوصفها دافعاً للنمو الاقتصادي والتقدم الاجتماعي والقيادة العالمية.

من خلال معاملة التحديات وتعزيز اعتماد الممارسات المسؤولة واستغلال الفرص؛ فإنَّ الإمارات مستعدة للاستفادة من القوة التحويلية للذكاء الاصطناعي لتشكيل مجتمع يعتمد المستقبل ويدفع التقدم والابتكار ويسهم في المشهد العالمي للذكاء الاصطناعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى