Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تقنية

الوقاية من النصب والاحتيال في مواقع التواصل الاجتماعي


بالتّالي أصبحت عملية حماية نشاطك التجاري من عمليات الاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي أصعب، وتحتاج إلى بذل المزيد من الجهد والوقت والموارد؛ في هذا المقال، سنستعرض كل ما تحتاج معرفته حول كيفية حماية عملك ووقف الاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي. ويشمل ذلك:

  1. الأنواع الشائعة لعمليات الاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي وكيفية التعرّف عليها.
  2. كيفية تأثير الاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي على الأعمال.
  3. كيفية منع مجرمي الإنترنت من انتحال صفة علامتك التجارية وحماية موظفيك من التعرض للخداع على وسائل التواصل الاجتماعي.

تأثير النصب والاحتيال في مواقع التواصل الاجتماعي على الأعمال:

النصب والاحتيال في مواقع التواصل الاجتماعي هو أحد أكثر أنواع الجرائم شيوعاً وخطورة بالنسبة للشركات، فهناك جهات فاعلة سيئة تنتحل هوية الشركات كجزء من مخططات الاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي.

فقد ينشئ المحتال حساباً احتيالياً ينتحل شخصية علامتك التجارية على الانستغرام، ثم يستخدم الحساب لخداع الأشخاص المهتمين بعلامتك التجارية، وقد يشمل ذلك العملاء المحتملين والدائمين ممّا يضرّ بسمعة نشاطك التجاري وإيراداته بشكل كبير، وقد يستمر الضرر لفترة طويلة في حال لم يتم التعامل معه بشكل صحيح.

كيف يستثمر الأشحاص السيئون انتحال الهوية على وسائل التواصل الاجتماعي:

انتحال الهوية هو أحد الأشكال الأساسية للنصب والاحتيال في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يقوم ممثل سيئ بإنشاء حساب أو أكثر من الحسابات المزيفة على الشبكات الاجتماعية ذات الصلة، ويستخدم المعلومات المميزة لعلامتك التجارية كـرقم الهاتف، عنوان المكتب، إضافة إلى عناصر العلامة التجارية كالشعار، عنوان URL لموقع الويب، لوحة الألوان، والمحتوى بما في ذلك: الصور ومقاطع الفيديو، وذلك لخداع جمهورك لجعلهم يعتقدون أنهم يتفاعلون مع حسابات وسائط اجتماعية مشروعة لعلامتك التجارية.

بعد نجاحهم في جذب جمهورك ومتابعيك إلى الصفحة المزيفة، يستطيعون إطلاق المرحلة الثانية من الهجوم، والتي قد تكون بأشكال مختلفة:

1. التصيد الاحتيالي (الهندسة الاجتماعية):

وذلك عبر خداع العملاء لإفشاء معلوماتهم الحساسة بما يتضمن معلومات التعريف الشخصية، والتفاصيل المصرفية، وبيانات اعتماد الحساب وغير ذلك.

فقد يحتوي الحساب الاجتماعي المزيف على رابط يشير إلى صفحة تسجيل دخول مزيفة تخدع الزوار لإدخال أوراق اعتمادهم، ومن ثم سرقة بياناتهم الشخصية.

2. بيع السلع المقلدة:

قد يحاول حساب وسائل التواصل الاجتماعي الوهمي خداع المستهلكين من خلال بيع منتجات مقلدة أو غير موجودة؛ فقد يعلن الحساب عن منتج أو خدمة عالية الطلب بسعر مخفض لجذب الضحايا المحتملين.

3. عمليات الاحتيال:

فقد يستخدم المحتالون حسابات وسائط اجتماعية مزيفة لإطلاق أشكال مختلفة من عمليات الاحتيال كالقسائم والهدايا المزيفة، بالإضافة إلى هجمات التصيد الاحتيالي أو التجارة الإلكترونية المزيفة.

طرق الوقاية من النصب والاحتيال في مواقع التواصل الاجتماعي:

تستند معظم تقنيات النصب والاحتيال في مواقع التواصل الاجتماعي إلى منهجيات الهندسة الاجتماعية؛ فالشيء الأساسي في منع عمليات الاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي من التأثير على شركتك هو إعداد الموظفين والعملاء وأي شخص لديه إمكانية الوصول إلى معلومات شركتك وفقاً لذلك.

فيما يلي بعض الخطوات التي تستطيع اتخاذها:

1. سجل ملكيتك الفكرية (IP):

يجعل امتلاك محفظة قوية للملكية الفكرية من إزالة المنشورات والحسابات المخالفة عملاً أسهل بكثير، إذ تتطلب معظم المنصات إرفاق دليل عن العلامة التجارية أو حقوق النشر أو تسجيل براءات الاختراع.

ومن المهم التسجيل للحصول على حقوق الملكية الفكرية، فمثلاً عليك التسجيل للحصول على حقوق الملكية الفكرية في الصين لمنتجك حتى لو لم تكن لديك نية للبيع في الصين، لأن المقلدين يستطيعون نسخ تصميمات المنتجات ببساطة من رؤية الصور المعروضة لمنتجك.

2. تثقيف وتدريب الموظفين:

تأكد من حصول موظفيك على تدريب كافٍ حول الأمن السيبراني كي يتعرفوا على مختلف أشكال عمليات النصب والاحتيال في مواقع التواصل الاجتماعي.

ممّا يمنحك الفرصة للقيام باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع الضرر أو تخفيفه، وبالتالي تستطيع الإبلاغ عن محاولة الاحتيال بحيث يستطيع الآخرون في الفريق التنبه لها.

من المهم معرفة أنَّ المحتالين يطورون تقنيّاتهم ومنهجياتهم بانتظام لذا يجب أن يكون برنامج التدريب لديك شاملاً ويُحدَّث بانتظام ليشمل أحدث المنهجيات والاتجاهات، كما يوصى بجعل التدريب على التصيد الاحتيالي والاحتيال والأمن السيبراني جزءاً من برنامج تأهيل الموظفين.

3. حظر المواقع والتطبيقات الضارة من شبكة شركتك:

صحيح أن هذه التقنية غير فعالة في محاولات التصيد الاحتيالي التي تتضمن مواقع ويب أو تطبيقات جديدة تماماً، لكن لا يزال من المهم حظر عناوين IP ومواقع الويب والتطبيقات غير المعروفة على شبكتك.

كما تستطيع تنفيذ إجراء ACL على جهاز الراوتر وتغيير إعدادات الأمان وتهيئته للتحكم في المستخدمين الذين يستطيعون الوصول إلى ملفات معينة واستخدامها، هذه الإجراءات قد تكون فعالة في التخفيف من أضرار هجمات التصيد الاحتيالي الناجحة.

4. طلب ​​المصادقة ذات العاملين:

تحتاج المصادقة الثنائية (2FA) أو متعددة العوامل (MFA) معلومات ثانوية إلى جانب كلمة المرور قبل أن تستطيع تسجيل الدخول إلى الحساب. قد تكون هذه المعلومات عبارة عن:

شيء يعبر عنك:

معرف الهوية البيومترية كمعرف الوجه، بصمة الإصبع، مسح الشبكية

شيء تعرفه:

كلمة مرور ثانوية، ورقم تعريف شخصي، وإجابة لأسئلة الأمان وغير ذلك.

شيء تمتلكه:

جهاز تقترن به كهاتف ذكي أو بطاقة مفاتيح وغير ذلك.

يساعد وجود 2FA أو MFA في حالة محاولات التصيد الناجحة فعندما يتم اختراق بيانات اعتماد الموظف، لا يزال المهاجم غير قادر على الوصول إلى الحساب بدون عامل المعلومات الثنائي، مما يضيف طبقة إضافية من الأمان لحماية المعلومات الحساسة لشركتك.

5. الحفاظ على جدول نسخ احتياطي منتظم:

تسبب هجمات التصيد الاحتيالي خروقات للبيانات كما تسبّب إصابات بالبرامج الضارة وغير ذلك من الأضرار؛ فعند الإصابة ببرنامج الفدية سيمنعك من الوصول إلى الملفات والتطبيقات الأساسية التي تؤثر على عملياتك اليومية.

لتجنب حدوث هذه المشكلة ينصح بإنشاء جدول نسخ احتياطي منتظم وكامل كما يلي:

  • ثلاث نسخ من نسخ البيانات الاحتياطية.
  • اثنين من وسائط التخزين المختلفة.
  • نسخة احتياطية واحدة مخزنة خارج الموقع.

شاهد بالفديو: 7 نصائح لتطوير علامتك التجارية الشخصية فوراً

 

كيفية حماية علامتك التجارية من انتحال الهوية على وسائل التواصل الاجتماعي:

إن إنشاء حساب وسائط اجتماعية مزيف ينتحل صفة علامتك التجارية أمر أسهل من إنشاء موقع ويب مزيف باسم مجال غير مرتبط. لمكافحة هذه الحسابات السيئة، يمكنك استخدام تدابير وقائية رئيسية، وهي:

  • يصعب على المحتالين انتحال شخصية علامتك التجارية إذا سهّلت التعرف على حسابك الشرعي قدر الإمكان من قبل جمهورك المستهدف.
  • اكتشف محاولات انتحال الشخصية وتجنّب الإشادات الكاذبة والانتقادات الكاذبة.
  • كشف الحسابات الوهمية بالطرق المناسبة.

كما يمكنك استخدام تدابير وقائية رئيسية، وهي:

1. تكوين حضور قوي على وسائل التواصل الاجتماعي والعلامة التجارية:

بوجود علامة تجارية اجتماعية قوية على وسائل التواصل الاجتماعي، يسهل على جمهورك المستهدف التمييز بين ملفك الشخصي الشرعي وبين انتحال الهوية. فقد يكون التواجد والعلامة التجارية على وسائل التواصل الاجتماعي موضوعًا عميقًا جدًا بحد ذاته، إليك بعض النصائح العامة التي تفيدك:

  • احصل على علامة التحقق لحسابك (العلامة الزرقاء على Instagram، علامة الاختيار البيضاء على Twitter).
  • تمتع بصوت تجاري ونبرة مميزة تتضمن أصغر التفاصيل: من العبارات والسمات والمفردات التي تتعلق بعلامتك التجارية.
  • اصنع علامة تجارية مرئية قوية ومُتَّسِقَة: كالشعار، والخطوط، وأنظمة ألوان العلامة التجارية عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
  • اكتب إرشادات مرئية شاملة حتى يكون فريقك بأكمله مُتَّسِقاً في تطبيقاته.
  • استخدم صوراً ومقاطع فيديو عالية الجودة، فمن الصعب انتحال شخصية الأصول عالية الجودة وقد تساعد في مصداقيتك شرط أن تتماشى مع الصورة العامة لعلامتك التجارية.
  • ركز أن تكون فريداً ومعروفاً ليصعب على أي شخص انتحال شخصية علامتك التجارية.

2. إنشاء نظام للرصد والكشف:

صحيح أنّ منع انتحال هوية العلامة التجارية بنسبة 100٪ قد يكون مستحيلاً لكن الاكتشاف المبكر هو خطوة هامة جداً للحفاظ على سمعة علامتك التجارية ضد المنتحلين.
يساعدك برنامج حماية الوسائط الاجتماعية في حماية علامتك التجارية من السطو الإلكتروني عبر ثلاث خطوات:

  • الكشف عن انتحال الهوية على مواقع التواصل الاجتماعي؛ عن طريق البحث في محركات البحث وقواعد بيانات المجال الذي تعمل به في الشبكات الاجتماعية.
  • الإبلاغ عن حساب الوسائط الاجتماعية المزيف وطلب إزالته؛ بالاتصال تلقائياً بمنصات الوسائط الاجتماعية مع تقديم دليل كافٍ.
  • منع تكرار الجرائم بالكشف عن هويات المجرمين وجمع البيانات اللازمة لاتخاذ الإجراءات القانونية.

3. الإنفاذ والإزالة:

بعد معرفة حسابات الوسائط الاجتماعية المزيفة التي تنتحل هوية علامتك التجارية تستطيع اتخاذ إجراء بأسرع وقت ممكن؛ حيث أن ترك هذه الحسابات ليوم آخر يوفر فرصةً ثمينةً لهم للإضرار بسمعتك وصورة علامتك التجارية.

إليك أبرز الإرشادات حول كيفية فرض انتحال الهوية على منصات وسائط اجتماعية بنفسك:

  • إزالة موقع الويب المزيف أو الذي يستخدم اسم نطاق إلكتروني مزيف.
  • حذف حسابات الانستغرام الوهمية التي تنتحل صفة علامتك التجارية.
  • الإبلاغ عن صفحة أعمال مزيفة على فيسبوك.
  • الإبلاغ عن حساب تويتر لانتحال الهوية.

في الختام:

الجدير بالذكر أنَّه كما هو معروف يستغرق بناء الثقة سنوات وعقود في حين يستغرق تدميرها ثوان؛ إذ قد يضرّ النصب والاحتيال في مواقع التواصل الاجتماعي بسمعتك، بالتّالي فقدان الشراكات والرعاية والعملاء المخلصين مما ينعكس بالنتيجة سلباً على الإيرادات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى