Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تقنية

تطوير تقنيات الواقع المعزز وتطبيقاتها في الصناعات المختلفة

[ad_1]

ولقد اتجهت العديد من الشركات والمؤسسات إلى تطوير منتجاتها عبر تطبيق تقنيات الواقع المعزز مثل سماعات الرأس والنظارات الذكية لتدخل في شتى الجوانب مثل خدمة العملاء والتدريب وتحسين عمليات الشركات. نستعرض في هذا المقال أبرز هذه التقنيات وتطبيقاتها معاً.

تطبيق تقنيات الواقع المعزز في الصناعات المختلفة:

تستخدم تقنية الواقع المعزز في العديد من الصناعات، بما في ذلك التعليم والتدريب، والإعلانات، والألعاب، والطب، والتصنيع، والتجزئة، والعقارات، وغيرها. يمكن استخدامها لإنشاء تجارب تعليمية وتدريبية واقعية ومفعمة بالحيوية تساعد المتعلمين على تحسين مهاراتهم. كذلك، يمكن استخدامها في صناعات أخرى مثل الإعلانات والألعاب والطب.

تطبيق تقنيات الواقع المعزز في التصنيع:

استخدام تقنيات الواقع المعزز في التصنيع

تسمح تقنية الواقع المعزز للعاملين بتصور البيانات واستخدامها في الوقت الفعلي وبالتالي اتخاذ قرارات تستند إلى البيانات الصحيحة في الوقت المناسب. فضلاً عن كونه يعزز بعض الميزات مثل:

التعاون بين الفريق، سير عمل التصنيع المبسط، تقليل وقت الإنتاج، تحسين الإنتاجية، دعم مراقبة الجودة.

كما يتم تطبيق تقنية الواقع المعزز في صناعات السيارات والفضاء وفي المهام التي تحتاج إلى تفاصيل دقيقة ولتقديم حلول في الوقت الفعلي إلى مكان العمل.

كما يدعم وصول القوى العاملة إلى الرسوم التوضيحية الواضحة وتعليمات الفيديو وقوائم المراجعة الرقمية في الوقت الحقيقي لتقليل الأخطاء وتحسين ضمان الجودة.

 كما يستخدم المصنعون تقنيات الواقع المعزز لإنشاء تصميمات محسنة للمنتجات، وتخطيط الإنتاج والخدمات اللوجستية الأمثل، والصيانة التنبؤية، وتحسين الجودة والتحكم في العمليات، والروبوتات الرشيقة، وكفاءة الطاقة، والحد الأدنى من النفايات في عملياتهم. يمكن استخدام تقنية الواقع المعزز لإنشاء تجارب تعليمية وتدريبية واقعية ومفعمة بالحيوية تساعد المتعلمين على تحسين مهاراتهم.

تطبيق تقنيات الواقع المعزز في الرعاية الصحية:

استخدام تقنيات الواقع المعزز في الرعاية الصحية

تقنيات الواقع المعزز تُستخدم في مجال الرعاية الصحية بعدة طرق لمساعدة المتخصصين في عملهم. إليك بعض الأمثلة:

1. تحسين الوصول إلى المعلومات الحيوية:

يوفر الواقع المعزز للجراحين بيانات مراقبة المريض في شاشة موحدة ويسمح بالوصول إلى سجلات تصوير المريض.

2. تعزيز التدريب:

كان أحد التطبيقات الأولى للواقع المعزز في الرعاية الصحية هو دعم التخطيط والممارسة والتدريب للإجراءات الجراحية.

3. الأدوية:

يتم تطبيق تقنية الواقع المعزز لتصور البيانات في اكتشاف الأدوية لتمكين العلماء وخبراء الصحة من تقييم البيانات الجينية المعقدة.

4. تصور الوريد:

يستخدم المتخصصون الطبيون سماعة الرأس المزودة بتقنية AR لعرض الصور من الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية على جسم المريض.

5. جراحة الأعصاب:

والجراحة بمساعدة الواقع المعزز (ARAS).

6. التنقل داخل المستشفى:

يساعد التنقل الداخلي المستند إلى AR المرضى والطاقم الطبي على التنقل في المباني والعثور بسرعة على الغرفة أو المعدات المناسبة.

كما تساعد نظارات الواقع المعزز مثل Google Glass المؤسسات الطبية في توفير رعاية صحية مدعومة بالواقع المعزز.

تطبيق تقنيات الواقع المعزز في تحسين تجربة التسوق في المتاجر الإلكترونية:

استخدام تقنيات الواقع المعزز في تحسين تجربة التسوق في المتجر

توفر العلامات التجارية الرائدة في مجال البيع بالتجزئة بما يتضمن: IKEA وAmazon وSephora تجارب تسوق في التجارة الإلكترونية من خلال واجهات الواقع المعزز للهاتف المحمول أو النظارات القابلة للارتداء.

كما تدعم تطبيقات هذه العلامات التجارية المتسوقين في الوقت الفعلي أثناء اتخاذهم قرارات الشراء.

حيث يلتقط تطبيق IKEA AR للجوّال صوراً لغرفة المعيشة كما يقيس المساحة ويوصي بالأثاث المناسب.

إضافة إلى إمكانية التحقق من تجربة المكياج الافتراضية بحيث يسمح بتطبيق أي ظل أو لون لأحمر الشفاه دون لمس المنتج الفعلي شفاههم.

كما توفر بعض نظارات الواقع المعزز مثل Vuzix Blade معلومات مدركة للموقع وجمع البيانات ودعم اتصالات الصوت والفيديو عن بُعد.

كما يرى المتسوقون داخل المتجر الذين يرتدون النظارات معلومات عن المنتج عند دخولهم إلى المتجر بمجرد النظر إلى المنتجات، ويسمح للمشترين بقراءة مراجعات المنتج وأوصافه وتصفية المنتجات حسب الأفضلية.

تطبيق تقنيات الواقع المعزز في الخدمات اللوجستية:

تعمل تقنية الواقع المعزز على تغيير كيفية عمل شركات الخدمات اللوجستية، إذ يستخدم عمال الخدمات اللوجستية نظارات الواقع المعزز في عمليات المستودعات للوصول إلى قائمة التعبئة الرقمية. كما يوضح لهم أفضل طريق لاختصار وقت السفر بحيث يمكن لأجهزة AR مسح العناصر للكشف عن الأضرار، وتعبئة البضائع في صناديق بحجم مثالي، وزيادة مساحات تحميل الشحن إلى أقصى حد.

تطبيق تقنيات الواقع المعزز في ألعاب القوى:

يستخدم الرياضيين نظارات الواقع المعزز للبقاء في المقدمة فهي توفر لهم رؤى لتحسين أدائهم والتوصل إلى حلول فورية في الوقت الحقيقي. كما يمكنك أن تتخيل، يعد هذا أمراً رائعاً للتدريب والتخطيط والتوصل إلى استراتيجية ناجحة عندما يحين وقت الأداء.

تناسب السباحة الذكية Vuzix Labs للسباحين جميع نظارات السباحة، كما توفر لهم حالة التمرين وتسمح معلومات الأداء بمساعدة مستخدمي التطبيق على الوصول إلى الأداء الأمثل دون انقطاع.

كما يوفر الجهاز مدرباً لتوجيه السباحين والسماح لهم بتجربة تجاربهم تحت الماء عبر البرامج التلفزيونية أو مقاطع الفيديو المفضلة.

كما توفر سماعة الرأس Raptor AR وSolos تجارب الواقع المعزز لراكبي الدراجات والعدائين، ليسمح لهم بالوصول إلى البيانات دون تشتيت تركيزهم عن الطريق.

تطبيق تقنيات الواقع المعزز في الإعلان:

استخدام تقنيات الواقع المعزز في الإعلان

تعتمد بعض المؤسسات على الواقع المعزز لتحسين تجربة اكتشاف المنتج، كما يوفر تجارب غامرة تربط العلامات التجارية والمشاهدين عاطفياً. بحيث يمكن للمستهلكين التفاعل معها لخلق تجارب إيجابية تؤدي إلى أرقام تحويل رائعة.

إذ يُعد إعلان AR لإيواء حافلات Pepsi أبرز أمثلة إعلانات الواقع المعزز. فقد أطلقت الشركة حملة لنشر رسالة علامتها التجارية. Live For Now إذ يتراكب الإعلان على الأصول الافتراضية المصممة حسب الطلب على البث المباشر للشارع على عرض مأوى للحافلات ليحولها إلى تجارب حية رائعة.

تطبيق تقنيات الواقع المعزز في مهام التعاون عن بعد:

تشهد نظارات الواقع المعزز تطبيقات متزايدة في مهام التعاون عن بُعد، كما تسمح ميزة “رؤية ما أراه” المضمنة في التكنولوجيا لأعضاء الفريق التواصل والعمل معاً بسلاسة في المهام بغض النظر عن مواقعهم.

كما تدمج المؤسسات نظارات AR الذكية بما في ذلك Vuzix لربط القوى العاملة لديها لحل المشكلات بشكل أسرع والتعاون.

يسمح الجهاز للقوى العاملة بالوصول إلى التدريب عن بُعد، وتلقي مساعدة الخبراء، وتنفيذ عمليات التفتيش عن بُعد دون تكاليف السفر ووقت التنقل.

تطبيق تقنية الواقع المعزز في الألعاب:

أحد الاستخدامات الأكثر وضوحاً للتقنيات الغامرة هو اللعب فهو يمزج بين البيئة الافتراضية والعالم الطبيعي ليغمر اللاعبين تماماً. كما تعمل التكنولوجيا على تعزيز الألعاب العادية عبر توفير الترفيه خارج الهاتف الذكي.

التقنيات الغامرة هي مجموعة من التقنيات التي تغير الطريقة التي نتفاعل بها مع العالم الرقمي وتشمل الواقع المعزز (AR)، الواقع الافتراضي (VR)، والواقع المختلط (MR).

1. الواقع المعزز (AR):

هو تقنية تغطي المحتوى الرقمي على العالم الحقيقي. يمكن للمستخدمين توجيه كاميرا جهازهم إلى كائن أو موقع ورؤية معلومات إضافية أو محتوى متراكب فوق ما يرونه في العالم الحقيقي. أبرز الأمثلة عليها لعبة Pokémon GO هي  لعبة متطورة تسمح للاعبين باللعب في بيئتهم الواقعية باستخدام كاميرا الهاتف الذكي ونظام تحديد المواقع العالمي GPS وغيرها لتمكين تجربة الواقع المعزز القائمة على الموقع. كما تسمح اللعبة للاعبين أن يصبحوا Pokémon Masters عبر التقاط الوحوش المخبأة في عدة مواقع في العالم الحقيقي.

2. الواقع الافتراضي (VR):

هو تقنية تخلق بيئة رقمية غامرة تمامًا يمكن للمستخدمين التفاعل معها. تتكون أجهزة الواقع الافتراضي عادةً من سماعة رأس وأجهزة تحكم محمولة.

3. الواقع المختلط (MR):

هو تقنية تجمع بين عناصر كل من AR وVR، حيث تسمح تقنية MR للمحتوى الرقمي بالتفاعل مع بيئة العالم الحقيقي والاستجابة لها.

ومن الأمثلة على نجاحات ألعاب الواقع المعزز Jurassic World Live وThe Walking Dead وHarry Potter.

تطبيق تقنية الواقع المعزز في التعليم:

استخدام تقنية الواقع المعزز في الألعاب

بفضل الواقع المعزز يمكن للمدرسين تحسين نتائج تعلم الطلاب فهو يوفر تجربة تعلم غامر.

إذ يمكن لأدوات الواقع المعزز بما في ذلك: النظارات الذكية ThirdEye X2 أن تساعد المدربين على استكمال التدريس التقليدي بتجارب واقع معزز غامرة وكسر حواجز التعلم. كما يسمح بالتعلم عن بعد ليسمح للطلاب بتلقي التوجيه المباشر ودعم التعلم بدون استخدام اليدين.

تطبيق تقنية الواقع المعزز في الفضاء والدفاع:

إن الحاجة إلى القيام بإصلاحات أسرع وزيادة معدلات الإنتاج، وضم موظفين سلسين وجودة محسنة هو السبب الذي تكمن وراءه تطبيقات الواقع المعزز المتنامية في مجال الطيران والدفاع.

كما تعمل هيئات الطيران والدفاع على تبسيط العمليات وإجراء الصيانة الروتينية والتعاون في الوقت الفعلي مع الخبراء عن بُعد من خلال تدفقات البث المباشر باستخدام ThirdEye Gen.

كما تعمل نظارات الواقع المعزز على تقليل وقت التوقف عن العمل من خلال الوصول بدون استخدام اليدين إلى المستندات والخطط والتعليمات المهمة. وهذا ما سمح للعمال بإكمال قوائم المراجعة الرقمية دون مقاطعة سير عملهم.

في الختام:

الجدير بالذكر أن تقنيات الواقع المعزز تسمح للمستخدمين التواصل مع بعضهم بسلاسة أيا كانت مواقعهم، كما يمكّنهم من القيام برحلات غير ورقية للمؤسسات، ويسرع التعلم من خلال المحتوى التفاعلي ثلاثي الأبعاد.

[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى