Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تقنية

كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في حياتنا اليومية


وإنَّ دخوله إلى مجالات حياتنا اليومية قد حمل لنا كثيراً من الفائدة والمتعة، وسهَّل علينا أداء المهام المعقدة بشكل كبير، فضلاً عن فائدته في توفير الوقت والجهد، ولمن لا يعرف كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في حياتنا اليومية، فعليه قراءة هذا المقال.

استخدام الذكاء الاصطناعي في وسائل التواصل الاجتماعي:

يؤدي الذكاء الاصطناعي (AI) دوراً هاماً جداً في وسائل التواصل الاجتماعي، فيغير الطريقة التي نتواصل ونتفاعل بها مع المحتوى، وفيما يأتي بعض الأمثلة عن كيفية استخدامه في وسائل التواصل الاجتماعي:

1. توصيات المحتوى:

تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي مثل “Facebook” و”Instagram” الذكاء الاصطناعي لتوصية المحتوى الذي يعتقد أنَّه سيكون مثيراً للاهتمام بالنسبة إليك، وعلى سبيل المثال قد ترى توصيات لأصدقاء جدد أو صفحات جديدة للمتابعة بناءً على نشاطك على المنصة.

2. التعرف إلى الوجه:

يستخدم الذكاء الاصطناعي التعرف إلى الوجوه في الصور ومقاطع الفيديو، ويمكن استخدام هذه التقنية لإنشاء ميزات أمان مثل التعرف إلى الوجه للدخول إلى الأجهزة أو التطبيقات.

3. الترجمة:

 يمكن استخدامه لترجمة النصوص والصوت من لغة إلى أخرى، وتكون هذه التقنية مفيدة للأشخاص الذين يتحدثون لغات متعددة أو الذين يرغبون في الوصول إلى المعلومات من مصادر باللغة الأجنبية.

4. إنشاء محتوى:

 يمكن استخدامه في إنشاء محتوى مثل الصور ومقاطع الفيديو والنصوص، وتكون هذه التقنية مفيدة للشركات التي ترغب في إنشاء محتوى تسويقي أو للمبدعين الذين يرغبون في إنشاء محتوى إبداعي.

يستمر تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي في وسائل التواصل الاجتماعي بشكل دوري، ومن المحتمل أن نرى مزيداً من الطرائق التي يمكننا من خلالها استخدامه لتحسين تجربتنا على وسائل التواصل الاجتماعي في المستقبل.

شاهد بالفديو: وظائف لا يمكن للذكاء الاصطناعي القيام بها

 

استخدام الذكاء الصناعي في تطبيقات الخرائط مثل خرائط جوجل:

يؤدي الذكاء الاصطناعي دوراً هاماً في تطبيقات الخرائط مثل خرائط جوجل، فيساعد على توفير تجربة أكثر دقة وفائدة للمستخدمين، وفيما يأتي بعض الأمثلة عن كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في “Google Map”:

1. تحديد الموقع الجغرافي:

يستخدم “Google Map” الذكاء الاصطناعي لتحديد موقع المستخدم بدقة أكبر، ويساعد هذا المستخدمين على العثور على الأماكن التي يبحثون عنها بسهولة أكبر.

2. التوصيل:

يستخدم “Google Map” الذكاء الاصطناعي لتوفير توصيات بالطرائق الأقصر والأكثر كفاءةً للوصول إلى وجهتك، ويساعد هذا المستخدمين على توفير الوقت والمال.

3. الرؤية الحاسوبية:

يستخدم “Google Map” الذكاء الاصطناعي للتعرف إلى الأشياء في العالم الحقيقي، مثل إشارات المرور والسيارات والمباني، ويساعد هذا المستخدمين على العثور على طريقهم حول المدينة بسهولة أكبر.

4. الواقع المعزز:

يستخدم “Google Map” الواقع المعزز لعرض معلومات إضافية عن العالم الحقيقي على هاتفك، ويساعد هذا المستخدمين على التعرف إلى الأماكن التي يزورونها بشكل أفضل.

5. إرشادات المشي الذكية:

تستخدم “Google Map” الذكاء الاصطناعي لتوفير إرشادات أكثر دقة وفائدة للمشاة، وعلى سبيل المثال تأخذ الإرشادات في الحسبان الازدحام المروري وحركة المرور.

6. التوجيهات في الوقت الفعلي:

تستخدم “Google Map” الذكاء الاصطناعي لتوفير معلومات في الوقت الفعلي عن حركة المرور والازدحام، ويساعد هذا المستخدمين على التنقل حول المدينة بسهولة أكبر.

7. توصيات الأماكن:

تستخدم “Google Map” الذكاء الاصطناعي لتوصية الأماكن التي قد تكون مثيرة للاهتمام للمستخدمين، فتستند هذه التوصيات إلى عوامل مثل موقع المستخدم واهتماماته السابقة.

يستمر جوجل في تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي في “Google Map”، ومن المحتمل أن نرى مزيداً من الميزات الذكية التي تساعد المستخدمين على التنقل حول المدينة بسهولة أكبر في المستقبل.

استخدام الذكاء الاصطناعي في تطبيقات التوصيل أوبر:

يؤدي الذكاء الاصطناعي دوراً هاماً في تطبيقات التوصيل الخارجي والتوصيل مثل “أوبر”، فيساعد على تحسين تجربة المستخدمين وكفاءة الشركة، وفيما يأتي بعض الأمثلة عن كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في أوبر:

1. التوصيل:

يستخدم أوبر الذكاء الاصطناعي لتوفير توصيات بالرحلات التي قد تكون مثيرة للاهتمام للمستخدمين، وتستند هذه التوصيات إلى عوامل عديدة مثل موقع المستخدم.

2. التسعير:

يستخدم أوبر الذكاء الاصطناعي لضبط الأسعار بناءً على عوامل مثل الطلب والعرض وظروف حركة المرور، ويساعد هذا على ضمان أن يحصل المستخدمون على أفضل قيمة ممكنة لرحلاتهم.

3. السلامة:

يستخدم أوبر الذكاء الاصطناعي للتحقق من هوية السائقين وتقييم سلوكاتهم، ويساعد هذا على ضمان سلامة المستخدمين خلال رحلاتهم.

4. الكفاءة:

يستخدم أوبر الذكاء الاصطناعي لتحسين كفاءة عملياته، وعلى سبيل المثال يستخدم الذكاء الاصطناعي لتوجيه السائقين إلى الركاب بشكل أكثر كفاءة.

5. طلبات التوجيه:

تستخدم أوبر الذكاء الاصطناعي لتحديد السائقين الذين هم الأقرب إلى طلبات الركاب، ويساعد هذا على تقليل وقت انتظار الركاب.

6. التنبؤ بالطلب:

تستخدم أوبر الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بالطلب على الرحلات في مناطق معينة، ويساعد هذا على ضمان وجود عدد كافٍ من السائقين لتلبية الطلب.

7. التقييمات:

تستخدم أوبر الذكاء الاصطناعي لتحليل تقييمات الركاب للسائقين، ويساعد هذا على تحديد السائقين الذين يقدمون أفضل خدمة.

يستمر أوبر في تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي في تطبيقاته، ومن المؤكد أنَّنا سنرى مزيداً من الميزات الذكية التي تساعد المستخدمين على الحصول على أفضل تجربة ممكنة في المستقبل.

استخدام بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي للمستخدمين:

استخدام بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي للمستخدمين

تُعدُّ بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي (AI) برامج حاسوب التي يمكنها التواصل وإنشاء نص يشبه الإنسان استجابة لمجموعة متنوعة من المطالبات والأسئلة، ومن بينها “شات جي بي تي” و”بارد” وغيرهم، ويمكن استخدامها لمجموعة متنوعة من الأغراض، ومن ذلك خدمة العملاء والتسويق والتعليم والترفيه، ومن فوائد بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي للمستخدمين:

1. الراحة:

توفر بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي للمستخدمين راحة الوصول إلى المعلومات أو الخدمات دون الحاجة إلى التحدث إلى ممثل خدمة العملاء أو الموظف، وهذا يكون مفيداً بشكل خاص للمستخدمين الذين يعملون أو يعيشون في مناطق ذات أوقات عمل محدودة أو الذين يفضلون التعامل مع الحاسوب بدلاً من شخص حقيقي.

2. التوفر:

تكون بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي متاحة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع؛ وهذا يوفر للمستخدمين إمكانية الوصول إلى المساعدة عندما يحتاجون إليها، وهذا يكون مفيداً بشكل خاص للمستخدمين الذين يحتاجون إلى المساعدة في وقت غير عادي أو أولئك الذين يفضلون التواصل مع خدمة العملاء خارج ساعات العمل العادية.

3. الكفاءة:

تساعد بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي الشركات على توفير الوقت والموارد من خلال معالجة المهام المتكررة أو المعقدة، وهذا يؤدي إلى تحسين الكفاءة وخفض التكاليف.

4. التخصيص:

يمكن تخصيص بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي لتناسب احتياجات المستخدمين الفردية، وعلى سبيل المثال يتم تدريب بوت محادثة لمتجر على تذكر تفضيلات العملاء السابقة وتقديم توصيات مخصصة.

5. الترفيه:

يمكن استخدام بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي للترفيه عن المستخدمين، وعلى سبيل المثال يمكن استخدامها لإنشاء قصص أو ألعاب أو تجارب تفاعلية أخرى.

يتوقع أن تستمر بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي في النمو والتطور في السنوات القادمة، ومع تحسن تقنية الذكاء الاصطناعي؛ ستصبح بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي أكثر ذكاءً وقدرةً على فهم وإنشاء نص يشبه الإنسان، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من تطبيقات بوتات محادثة الذكاء الاصطناعي في مجموعة متنوعة من المجالات.

استخدام الذكاء الاصطناعي في تنضيد رسائل البريد الإلكتروني:

استخدام الذكاء الاصطناعي في تنضيد رسائل البريد الإلكتروني

يؤدي الذكاء الاصطناعي دوراً هاماً في تنضيد رسائل البريد الإلكتروني، فيساعد على تحسين مظهرها وسهولة قراءتها، وفيما يأتي بعض الطرائق التي يُستخدَم بها الذكاء الاصطناعي لتنضيد رسائل البريد الإلكتروني:

1. تحليل المحتوى:

يمكن للذكاء الاصطناعي تحليل محتوى بريد إلكتروني لتحديد أهم النقاط التي يجب تسليط الضوء عليها، ويمكن استخدام هذه المعلومات لتوليد عناوين رئيسة ورؤوس وأعمدة جانبية أكثر فاعلية.

2. تخطيط الصفحات:

يمكن للذكاء الاصطناعي تخطيط صفحات البريد الإلكتروني لجعلها أكثر سهولة في القراءة، ويساعد هذا على تجنب الازدحام وضمان أن تكون المعلومات ذات الصلة متقاربة.

3. اختيار الألوان والخطوط:

يمكن للذكاء الاصطناعي اختيار الألوان والخطوط التي تسهل على القراء رؤية رسائل البريد الإلكتروني، ويساعد هذا على جعل البريد الإلكتروني أكثر جاذبية وسهولة في القراءة.

فوائد الذكاء الاصطناعي لتنضيد رسائل البريد الإلكتروني:

توفر فوائد الذكاء الاصطناعي لتنضيد رسائل البريد الإلكتروني للشركات والأفراد على حد سواء ما يأتي:

1. تحسين المظهر:

يساعد الذكاء الاصطناعي على جعل رسائل البريد الإلكتروني تبدو أكثر احترافيةً وجاذبيةً.

2. تسهيل القراءة:

يساعد الذكاء الاصطناعي على جعل رسائل البريد الإلكتروني أسهل في القراءة والفهم.

3. توفير الوقت والجهد:

يساعد الذكاء الاصطناعي الشركات والأفراد على توفير الوقت والجهد في تنضيد رسائل البريد الإلكتروني.

يتوقع أن يستمر الذكاء الاصطناعي في النمو والتطور في المستقبل، ومع تحسن تقنية الذكاء الاصطناعي، ستصبح أدواته المختصة بتنضيد البريد الإلكتروني أكثر قوةً وسهولةً في الاستخدام، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من الشركات والأفراد الذين يستخدمون الذكاء الاصطناعي لتنضيد رسائل البريد الإلكتروني.

في الختام:

إنَّ الدور الذي يقوم به الذكاء الاصطناعي اليوم هام جداً، ولقد وفَّر على الإنسان كثيراً من الوقت والجهد والمال، ولأنَّ تطوير الذكاء الاصطناعي هو أمر يحدث في كل لحظة؛ فمن المتوقع أن يزداد عدد مجالات استخدامه في حياتنا اليومية أكثر فأكثر، ومن الممكن أن يتولى زمام الأمور في كثير من المجالات، وبخاصة تلك التي تكون عرضةً لحدوث الأخطاء البشرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى